الزميلات الزملاء الأعزاء

تحية الحق والعروبة وبعد

 

ها قد مر عام منذ تولينا لمهامنا بعد ما أفرزته العملية الانتخابية التي جرت في الخامس من نيسان من العام 2018 وانطلقنا بالعمل  لقيادة نقابة المحامين الفلسطينيين لدورة 2018 – 2021.

 

ولأن نقابة المحامين الفلسطينيين كانت وستبقى في طليعة النقابات المهنية عملنا وسنعمل معا وسويا من اجل النهوض بهذه المؤسسة، وسنؤدي دورنا المهني تجاه أعضاء الهيئة العامة ودورنا الوطني تجاه أبناء شعبنا، كما عملنا وسنعمل مع كافة  أركان منظومة العدالة لتعزيز مبدا سيادة القانون واستقلال القضاء في دولة فلسطين، وسنبقى الدرع الواقي لكل زميلة وزميل لضمان احترام وصون كرامة المحامي وعدم انتهاك حقوقه أو التعرض له خلال تأديته لمهامه او بسببها.

 

زميلاتي زملائي

عام كامل ملئ بالانجازات التي بدأنا بالعمل بها لانجازها واتمامها به، فقد اولينا نظام التامين الصحي المقر من الهيئة العامة اهمية كبيرة للبدء بتفعيله، وبذلنا كل الجهود لتذليل العقبات امام تطبيقه حتى توصلنا الى نظام تامين صحي خاص بنقابة المحامين الفلسطينيين بادارة ذاتية وبدأنا بالتطبيق الفعلي لهذا النظام بفترة تجريبية.

 

اما فيما يتعلق بتعديلات نظام التدريب، قمنا بتنظيم أول امتحان قبول لخريجي كليات القانون تطبيقا للتعديلات المقرة من الهيئة العامة، ونعمل على اعداد دراسة لانشاء معهد تدريب للمحامين الجدد لضبط مسألة تنظيم عملية التدريب لخريجي كليات القانون.

 

كما عملنا على استحداث لجنة للاستثمار بهدف استثمار أموال النقابة وتغذية صناديق النقابة، وكان من أبرز انجازاتنا في هذا المجال الحصول على موافقة من مجلس الوزراء لاستملاك الأراضي حول النقابة من أجل انشاء مرافق اضافية ومواقف خاصة للنقابة، واقامة بناء لمعهد تدريب.

 

وعلى صعيد  التنظيم الداخلي وادارة النقابة، عملنا بداية على اعادة هيكلة نقابة المحامين وذلك بطرح عطاء نفذته شركة خارجية، وكان من أبرز انجازاتنا بهذا الاطار وضع هيكل تنظيمي للنقابة واعداد بطاقات وصوفات وظيفية لكل موظفي النقابة، وتم العمل بالهيكلية الجديدة وتم فصل ادارة النقابة عن مجلس النقابة، كما تم استحداث دائرة تعنى بشؤون الفروع، مع رقابة كاملة على كافة صناديق النقابة بجميع الفروع.

وما زلنا نعمل على تنظيم العديد من الملفات التي بدأنا العمل بها سابقا ومنها مسألة تدفق خريجي القانون، وتنقية سجلات المحامين المزاولين من غير المشتغلين بمهنة المحاماة استنادا الى نص المادة 7 من قانون مهنة المحاماة، والعديد من المسائل الاخرى.

وكما عهدتمونا خلال عام كامل سنسير على نهجنا بمواكبة الحالة الوطنية، والحقوق والحريات العامة، وسنكثف العمل مع اتحاد المحامين العرب وكافة الشركاء في العالم لحشد رأي عام عالمي قانوني تجاه قضيتنا العادلة.

 

الزميلات الزملاء الأعزاء

لنعمل معا وسويا للنهوض بمهنة المحاماة فان نجاحنا يتطلب منكم كهيئة عامة بالوقوف الى جانبنا ومساندتنا بالعمل باللجان المتخصصة في نقابة المحامين.

وفقكم الله

عاشت فلسطين حرة عربية

عاشت القدس عاصمة ابدية لدولة فلسطين

عاشت نقابة المحامين الفلسطينية قلعة للحريات

نقيب المحامين الفلسطينيين

 المحامي جواد عبيدات